‎12 طريقة لتحطيم مستقبلك الفوتوغرافي!

لا شك أن طريق الإحترافيه ليس بالسهل.. ولكن الـ 12 قد تغير مستقبلك الفوتوغرافي

( 1 )
من أكثر بلاغات السرقة للكاميرات هو نسيانها في السيارة!! هذا الأمر متعدي الضرر على سيارتك وعلى كاميرتك وعلى ميزانيتك وعلى نفسيتك فلا يوجد طريقة سهلة لإهداء كاميراتك للمشاة من وضعها في السيارة فكسر النافذة هو الحاجز الوحيد الذي يفصل بينه وبين كاميرا محترمه تبتسم له

( 2 )
قبل أن يكون وضع رباط الكاميرا على رقبتك تفاخراً بعلامة الكاميرا التي ترتديها يعتبر هذا الأمر خير حماية لكاميرتك وتأمين وجودها بجوارك من السارقين ومن السقطات المفاجأة من اختلال التوازن والدفعات التي لا تحسب حسابها .. خاصة مع ثقل العدسة والكاميرا .. قد تتفاجأ أصابعك الخمس بما قد يصادفها من أمور .. فكم من الأخبار التي سمعناها من الكاميرات التي طارت من سفوح الجبال وغرقت في محيطات العالم ..

( 3 )
إن عرض أعمالك التي ترى فيها حساً وفناً وجهداً على من لا يقدر هذه اللوحة والناتج. ربما ستلقى رداً يثنيك ويبقى حاجزاً نفسياً حتى لو تجاوزته في لحظتك .. حاول أيضاً تفادي المداحين الذين لا تستفيد من ردودهم سوى التمادي في الأخطاء وعدم تنبيهك لما يجب عليك معرفته ..

( 4 )
الآيزو .. وما أدراك ما الآيزو .. من أسوء الأمور التي يصادفها المصورين هو تلك الصدمة التي تعقب استعراض النتائج على شاشة الكمبيوتر .. فحبيبات الآيزو وتأثيرها على الصور يصعب تفاديها بعد التصوير .. خاصة إذا كانت اللقطة نادرة التكرار وصعبة الالتقاط .. فلابد حينها من فقدان أحد أساسيات الصورة وهو صفائها ونقاوتها على حساب تلك المسحة اللونية ذات الحبوب التي تجعل الألوان كصلصال تعرض للشمس!! وكما قال صاحبي: إذا رأيت غزالاً يقتل ديناصوراً .. فتأكد من الآيزو قبل أن تصورهم ..

( 5 )
تصويرك للأماكن الحساسة لا يمكن أن يكون باستقبالك بالورود وبالحلوى والترحيب .. إن تواجدك في أماكن منع التصوير هي من الأسباب التي تجعلك في موقف محرج جداً قد تعرض نفسك للمساءلة وربما الاعتقال وربما مصادرة كاميرتك لذلك تأكد مسبقا من عدم وجود لافتة منع التصوير في المكان الذي يفتح شهيتك للتصوير ..

( 6 )
أن تصور بجوالك وردة .. ثم تذهب بعد دقائق لتشتري كاميرا احترافية هذه هي الخطوة القاتلة .. فلا تتفاجأ من النتائج التي ستحصل عليها دون مشورة وتروّي وحساب لما يناسبك من الكاميرات .. كثيرون يسألونني هذا السؤال: ( لماذا الصورة مهتزة مع أن كاميرتي اشتريتها بمبلغ غالي!!) الحقيقة تعبت من إجابة هذا السؤال في كل مرة ..

( 7 )
لا تثق في أي ملصق قابل للكسر في أي مطار أو مركز شحن .. فما رأيته بعيني من تعامل مع حقيبة كاميرتي في إحدى المطارات جعلني أصرف النظر عن شحنها في أي مطار مع العفش.. كن على يقين تام بأن آمن مكان لكاميرتك هو بجوارك .. فغلطة بسيطة من أحد العمال قد يكلفك الكثير .. كيف بنسيانها في مطار!!

( 8 )

يحدثني أحد فنيي الشركات بأن من أكثر أعطال الكاميرات يتم باحتراق السينسور وأجزاء الكاميرا الداخلية .. كيف يتم الاحتراق ؟ يكون بتصوير الشمس مباشرة .. إن تراكم العدسات يزيد من تركيز أشعة الشمس في نقطة واحدة الأمر الذي يقوم بتسخين العدسات والأجزاء التي تقوم بتدويرها وتنتقل الحرارة إلى داخل الكاميرا لتحرق قلب الكاميرا وأغلى جزء فيها وهو المعالج !!

( 9 )
هل سافرت إلى مكان وعدت بعد أن فقدت معلومات ذاكرة الكاميرا .. يجب أن تعلم بأنه لن يصدقك أحد أنك ذهبت هناك فالذاكرة إذا فقدت معلوماتها لم يتبق لك إلا البكاء على أطلالها فحساسية الذاكرة مركزة بشكل دقيق لا تتخيله .. أول خطوة بعد كل جولة تصوير تقوم بها هو نسخها على اللابتوب.. وإذا لم تتمكن فلا تخرجها من الكاميرا لأنه مكان آمن لها .. وإذا غيرتها فانتبه لحركتك كثيرا .. فالذاكرة ذات المساحة الكبيرة خطرها أكبر في فقدان المعلومات من تلك القليلة المساحة .. وكما قال سكوت كيلبي: حاول توزيع البيض على أكثر من سلة .. حتى لا تتكسر جملة واحدة .. باستخدام أكثر من ذاكرة ..

( 10 )
حاول أن تجد رسماً تفصيلياً لشكل العدسات الداخلي لتعرف مدى دقة تصنيع هذه الأدوات وحساسيتها المفرطة بالتأثر بالعوامل الخارجية .. فتركيب العدسات روعي فيه مقاييس دقيقة في رصف العدسات وقي يؤدي تحرك العدة عن مكانها إلا تلف في الصورة وحدتها وألوانها فكن حريصاً على وضعها في مكان آمن مقاوم للصدمات واحرص على الجزء الزمامي والخلفي فهما أشد وأسرع تأثرا وتلفاً .. فالاحتكاك البسيط قد يحرمك من الاستمتاع بعدستك للأبد!!

( 11 )

من أتعس اللحظات التي تمر على الشخص في حياته التصويرية عندما يكون يتهيأ لتصوير مشهد ما ويكتشف أن الذاكرة قد امتلأت أو أنها غير موجودة أصلاً أو أن البطارية فارغة .. أو أن العدسة غير موجودة في الحقيبة .. هذه الأمور بإمكانك تلافيها بتوفير خطة بديلة .. ذاكرة وبطارية احتياطية حتى لو كانت ذات حجم أقل .. فالجيجا الأبيض قد ينفعك في اليوم الأسود

( 12 )
غالباً ما يشتكي المصورين المبتدئين من عدم تفاعل الجمهور مع لقطاتهم وصورهم .. هذا التهميش ربما يكون وارد من الكم الهائل من الصور التي تحتوي على الغث والسمين من الصور الغير جيدة .. حاول التركيز على أفضل الصور لعرضها .. وحاول اكتشاف أخطائك بنفسك .. قبل أن تبني صورة لدى غيرك بعدم إلمامك بأساسيات التصوير


الكاتبه | يارا القريني

Advertisements

One thought on “‎12 طريقة لتحطيم مستقبلك الفوتوغرافي!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s