التقط صور بورتريه تماما كالمحترفين!

Copyrighted_Image_Reuse_Prohibited_704103

هل يستهويك التقاط صور  الأشخاص والناس من حولك؟

إليك مجموعة من النصائح الذهبية التي ستساعدك على تنمية مهاراتك في هذا المجال

1. استخدم العدسة المناسبة

أول قاعدة عند التقاط صور للأشخاص هو استخدام عدسة ذات بعد بؤري مناسب، أغلب المصورين المحترفين يفضلون التصوير باستخدام بعد بؤري أعلى من ٥٠ مم (باستخدام الكاميرات ذات الإطار المقطوع) وبالتحديد في المدى ٨٥-١٠٠ مم، السبب في ذلك هو أن استخدام بعد بؤري أقل من ٥٠  يتسبب في تغيّر في الأبعاد وبالتالي ظهورها بشكل غير واقعي (استخدام العدسات ذات الزاوية العريضة  Wide Angel يحدث تشوه كبير في الأبعاد)، أيضا استخدام هذا البعد البؤري  يوفر  أريحية للمصور عند التقاط الصور حيث بامكانه الابتعاد مسافة معقولة عن الشخص المراد التقاط الصورة له بدلا من الاقتراب منه بشكل مزعج مما قد يؤثر على النتائج.

عدسة ٨٥ مم / F2.8 تعتبر من أفضل العدسات لالتقاط صور البورتريه، كل من شركتي نيكون وكانون تُصَنِّعان هذه العدسة

2. قم باختيار فتحة العدسة المناسبة

بعد أن تعرفنا على العدسة المناسبة بالإضافة إلى البعد البؤري المناسب  لهذا النوع من التصوير، فالخطوة التالية هي معرفة القراءة المناسبة لفتحة العدسة قبل التقاط صورة، وكما تعلَّمنا من الدروس السابقة التي سبق وأن تم طرحها في عالم التصوير،  فإن التحكم في فتحة العدسة مرتبط يعاملين مهمين وهما كمية الإضاءة الداخلة إلى الكاميرا بالإضافة إلى التحكم في عمق الميدان، لذلك عليك التأكد من توفر إضاءة مناسبة للكادر الذي ستقوم بتصويره بحيث لا تؤثر على جودة الصورة الناتجة.

عندما يتعلق الأمر بتصوير الأشخاص (البورتريه) فمن المهم إظهار تفاصيل الشخص المراد تصويره بشكل حاد وواضح، لذلك يُفَضَّل المصورون المحترفون استخدام فتحات صغيرة نوعا ما (F8) أو (F11) مثلا، استخدام هذه القراءة له عاملان إيجابيان، الأول هو ضمان لحدة الصورة بشكل عام، الثاني هو الموازنة بين عمق الميدان (Depth of Field) وتفاصيل الخلفية بحيث تظهر جميع تفاصيل الكادر بشكل واضح وبالتحديد جميع أجزاء الوجه في حال كانت الصورة مقربة، طبعا هذا لا يمنع من تجربة استخدام فتحة عدسة أكبر في حال كانت لديك فكرة معينة تود إيصالها أو ربما لإخفاء تفاصيل الخلفية في حال وجود الكثير من المشتتات وصعوبة تغيير زاوية التقاط الصورة وهو ما سنتطرق إليه في الفقرة القادمة.


3. اختيار الخلفية المناسبة أيضا مهم!

عندما تصور في الأماكن المفتوحة فإن اختيار الخلفية المناسبة قد يُمَثِّلُ تحديا كبيرا للمصورين بعكس عندما يكون التصوير داخل الأستوديو والتي يستطيع أن يفاضل خلالها المصور بين نوعيات مختلفة من الخلفيات القماشية أو الورقية.

القاعدة الذهبية في اختيار الخلفيات هي أن تكون بسيطة وخالية من المشتتات قدر الإمكان، فكلما كانت الخلفية أبسط كلما برز الشخص الذي تقوم بتصويره بشكل أكبر، لذلك احرص على اختيار زاوية التصوير المناسبة قبل التقاط الصورة أو اطلب من الشخص الذي تود التقاط الصورة تغيير مكانه بحيث تتجنب ازدحام التفاصيل في الخلفية التي من شأنها أن تشتت نظر المشاهد للصورة .

في حال تعذر عليك ذلك، فهذا هو الوقت المناسب لكسر قاعدة (F8) عبر استخدام فتحة أكبر لجعل الخلفية خارج نطاق التركيز (Out of Focus) وذلك باستخدام فتحة عدسة F2.8 أو F4 مثلا.

ملاحظة: تأكد أيضا من أن إضاءة الخلفية أقل من الإضاءة المُرَكّزة على الكادر، هذا من شأنه أن يبرز الشخص الذي تصوره بشكل أكبر

4. رَكِّز على العينين!

تعتبر العينان هي موطن الجمال في أي عمل فني، عدم وضوح العينين وخروجهما عن نطاق التركيز قد يضعف من العمل بشكل كبير، ويجعله أقل جاذبية للمشاهد، استخدام فتحة عدسة F11  مع وضع نقاط التركيز (الفوكس) على العينين سيوفر لك حدة ووضوح تفاصيل الوجه مع ضمان حدة العينين بشكل أكبر.

5. ماذا عن الإضاءة؟

تحدي آخر قد يواجه المصور عندما يصور في الأماكن المفتوحة وهي الإضاءة، فالإضاءة تلعب دورا محوريا في تصوير البورتريه، نوعية الإضاءة، شدتها، الزاوية، الظلال الحادة، جميع ما سبق عوامل مهمة جدا يجب أن يأخذها المصور بعين الاعتبار قبل التقاط الصورة.

عند التصوير في الأماكن الخارجية وتحت أشعة الشمس المباشرة، فأفضل الأوقات للحصول على كمية كافية من الإضاءة وناعمة في نفس الوقت هي خلال الفترة التي تلي شروق الشمس إلى ما قبل الزوال، وأيضا فترة العصر إلى قبيل المغرب، فعلاوة على اعتدال الجو خلال هاتين الفترتين فالإضاءة تكونان في أفضل الحالات وذلك من حيث الشدة وتشبع الألوان وتجنب الظلال المزعجة التي قد تتولد خلال التصوير وقت الظهيرة مثلا والتي يتجنب أغلب المصورين المحترفين التصوير فيها.

في حال تطلب منك التصوير وقت الظهيرة، فمن الأفضل عليك في هذه الحالة البحث عن مكان مظلل للتصوير فيه وذلك لتجنب الإضاءة القوية الناتجة عن أشعة الشمس التي تكون عمودية في هذا الوقت.

يمكنك أيضا استخدام الفلاش بشكل ذكي لتجنب الظلال القوية التي قدتَتَشَكَّل تحت العينين والأنف والذقن وهو ما يسمى بالـ  Fill in Flash

6. صوِّر من أي زاوية!

في حال كانت الهدف من التقاط الصورة هو الحصول على صورة تقليدية وذلك لغرض استخدامها بشكل رسمي (لاستصدار جواز أو بطاقة هوية مثلا) فما يهمك في هذه الحالة هو أن تكون صحيحة تقنيا، عندئذ يفضل أن تكون الكاميرا موجهة بشكل مباشر على الكادر وعلى مستوى العينين أو أعلى قليلا.

أما في حال رغبت في أن تكسر القواعد للحصول على عمل فني يبهر من يراه فعليك بتجربة التصوير بمن زوايا مختلفة بها وذلك لعكس الفكرة التي ترغب بإبرازها.

جرب التصوير من من الأعلى باستخدام كرسي أو سلم، أو التقاط الصور من زوايا منخفضة وستجد أنك ستستمتع أكثر بالتصوير!

7.التكوين

التفصيل في هذه النقطة قد يحتاج إلى مجموعة من الدروس،ولكن بشكل سريع فعليك أن تنتبه للنقاط التالية:

  • حاول أن يملأ الكادر إطار الصورة ضمن محدد الرؤية
  • استخدم خاصية التقريب في حال امتلاكك لعدسة زوم أو اقترب بنفسك من الكادر في حال تعذر ذلك
  • ابتعد عن الاقتطاع من الأطراف و المفاصل لأن ذلك يضعف الصورة
  • وفر مساحة كافية فوق الرأس، وباتجاه النظر
  • قم بتطبيق قاعدة الثلث عند التصوير عبر تقسيم أجزاء الصورة إلى ثلاثة أقسام مع الانتباه إلى مكامن القوة في الكادر.
  • احرص على ابراز مواطن الجمال في الشخص الذي تلتقط الصورة له عبر اختيار الزاوية المناسبة للتصوير والتحكم بالإضاءة بشكل يخدم العمل، وبالمقابل وبنفس الطريقة تجنب إظهار  العيوب ومناطق الضعف (جرح أو ندبة) قدر الإمكان

 

المصدر

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s